اصطدام موجات بلازما الشمس قد يؤدي إلى حدوث عواصف شمسية

خرج علماء فلك بنتيجة مفادها أن العواصف الشمسية القوية بصورة غير طبيعية التي تحدث بضع مرات في العقد، ناتجة عن اصطدام موجات بلازما الشمس المصدرة إلى الفضاء في آن واحد.

واستخدمت مجموعة من علماء الفلك ي لعلوم الفضاء في بكين في دراستها البيانات التي جمعتها أقمار “ستيريو” ومرصد الشمس “سوهو” خلال التوهج على الشمس يوم 23 يوليو 2012، بحسب موقع «روسيا اليوم».

وبعد اصطدام سحابتي بلازما واندماجهما، بدأت كتلة من الغاز الساخن في الحركة باتجاه الأرض بسرعة ثلاثة آلاف كيلومتر في الثانية، وذلك بزيادة قدرها خمسة أو ستة أضعاف مقارنة بسرعة الانبعاثات الطبيعية للبلازما.

وكثيرا ما تؤدي التوهجات الشمسية إلى خلل في نظم الاتصالات والأقمار الصناعية، وتشكل خطرا على صحة رواد الفضاء، وكان قد وقع أقوى توهج في عام 1859، وهو معروف باسم “حدث كارينجتون”.

وقد يؤدي تكرار توهج بهذه القوة إلى انهيار منظومة البنية التحتية على الأرض، مما يدفع العلماء للبحث عن سبل التنبؤ بمثل هذه الأحداث.

شيماء محمد

اترك تعليقاً