3 مشروبات سحرية تعالج الأرق وصعوبة النوم !

الأرق نادرا ما يكون في حالته تشخيصا منفصلا خالصا، لأنه يكون في أغلب الأحوال عرضا لمرض أو حالة مثل الاكتئاب أو التوتر أو القلق، أو إعلانا عن أزمة أو طارئ في الجسم مثل الألم أو غيره. كما قد يتسبب في حدوثه الإفراط في تناول المشروبات المحتوية على مادة الكافيين أو بعض المنشطات والمنبهات او الادوية

فتعالي معنا لنقدم لك 3 مشروبات سحرية تواجهين بها أرقكِ وأرق طفلكِ بطريقة طبيعية بعيدة عن المهدئات والأدوية الكيميائية:
• النعناع:
هو من أكثر المهدئات المعروفة، التي يفضل شربها قبل الدخول للنوم، فهو مخفف عام للآلام، يعمل على تهدئة الجهاز العصبي، ويسكن السعال المستعصي، ويهدئ الأعصاب وحالات الغضب، ويقلل من حدة الصداع وآلام الرأس.
كما أنه يعالج الآلام والتشنجات، ويقلل من تهيُج القولون، ويطهر الجسم، ويخفف من تشنجات العضلات، ويطرد النعناع الأخضر الغازات من الجسم، ويعطي إحساساً بالبرودة، وله فائدة في التخفيف من آلام المعدة، كما أنه يستخدم كمخدر موضعي في بعض الحالات.
• البابونج:
هو من أفضل الشايات المهدئة؛ حيث إنّ له مفعولاً مهدئاً للأعصاب لمن يعاني من الأرق ويطلق عليه “مشروب للفراش”، لمساعدة الأم على النوم بسلاسة، ويمكن إعداد شاي الكاموميل منزلياً بوضع من أربع إلى خمس زهرات من الكاموميل في كوب ماء مغلي، ويترك منقوعاً قليلاً، ثم يشرب ليساعد على الاسترخاء والراحة الشديد، ومن ثم الخلود للنوم.
• الزنجبيل:
يصنف أيضاً على أنه من الأعشاب المهدئة للأعصاب، التي يجب اللجوء إليها في حالات الأرق.
فهو مضاد للغثيان والدوار، اللذين قد يرفقا العديد من حالات الأرق، كما أنه يساعد على إزالة التهابات المعدة، وينشط الكبد عن طريق مادة الكبريت الموجودة فيه، ويطرد السموم، ويساعد على بناء الدم، وعلى تقوية الذاكرة، ويقلل من ضعفها، يعالج أمراض الربو والجهاز التنفسي، ويساعد أيضاً على زيادة قدرتك الجنسية، وإذا مزج مع الحليب يكون مركباً مفيداً جداً.

اترك تعليقاً