كوني متجددة مبتكرة مع عائلتك

دورك كأم هو دور عظيم تقومين به في حياتك ويمكن أن يصل بأسرتك إلى قمة النجاح ويمكن أن يكون سببًا في فشل أفرادها، وهذا يتوقف على مدى تقديرك لهذا الدور وقناعتك بأهميته ورغبتك في بذل كل الجهود الممكنة من أجل أن تكوني أمًا متجددة كل يوم. ولابد ألا تؤدي دورك كأم بأسلوب رتيب ممل، لأنك تريدين أن يكون أبناؤك في المستقبل عناصر متميزة في المجتمع يحققون النجاح على مستواهم الشخصي ويفيدون مجتمعهم ككل، وهذا لا يتأتى إلا من خلال أن تكوني أنت نفسك قادرة على الابتكار والإبداع والتجدد في ممارستك لدور الأمومة.

التغيير

من الطبيعي أن تدركي أن التغيير هو سنة الحياة، وهذا التغيير يجب أن يكون نحو الأفضل والأكثر استقرارًا ونجاحًا، وطالما أن أطفالك يكبرون يومًا بعد يوم فلابد أن تتمتعي بميزة القدرة على التجدد من أجل أن تتجاوبي مع احتياجاتهم وتطلعاتهم والتطورات الحاصلة في شخصياتهم.

مشاركة في مسؤوليات الحياة

امنحي أطفالك فرصة حقيقية بأن يكونوا مشاركين في مسئوليات الحياة واجعليهم يشاركون في أعمال المنزل وكلفيهم بمهام معينة تتناسب مع تطورهم في السن، لأن هذا الأمر سيجعلك قادرة على أن ترتقي بمستوى إحساس أطفالك بالمسئولية كما أن هذه المشاركة الفعلية ستساهم في أن تظهر أفكار جديدة مبتكرة تجعل إحساس أطفالك بك كأم لهم إحساسًا متجددًا.

تقربي من اطفالك وحددي دورك

حاولي التقارب مع عقول وقلوب أطفالك، لأنك من خلال الرصد المستمر للتطور الحاصل في أسلوب تفكيرهم وطريقة إحساسهم ستتمكنين من تحديد الدور المناسب لك كأم في حياتهم، لكن إذا استمريتي في أداء نفس المهام التي اعتدتي أن تقومي بها في حياتهم منذ سنوات فإن هذا سيفقدك ميزة التجدد والابتكار في تربيتهم والتواصل الحقيقي معهم.

ربي اطفالك وكبريهم كما تكبري النباتات

احرصي دومًا على زراعة بعض النباتات في منزلك، لما يكون لهذا الأمر من تأثير وجداني مهم جدًا على شعورك كأم، فالنبتة التي تكبر يومًا بعد يوم أمام عينيك تذكرك بان أطفالك أيضًا يكبرون ويتغيرون يومًا بعد يوم وهذا يستلزم منك أن تجددي في أساليب تعاملك معهم وتبتكري وسائل مختلفة كل يوم لكي تنجحي في أداء رسالة الأمومة معهم.

احتفظي بمدونة

احتفظي بمفكرتك الخاصة التي تدونين فيها كل شيء يتعلق بمهامك كأم ومشاعرك يوم بيوم، لأن تدوينك للأمور التي حققت لك فرحة أو التي سببت لك ألمًا وتدوينك للأهداف التي تريدين أن تحققيها مع أطفالك والمخاطر التي تشعرين أنك يجب الحذر منها في تربيتك لهم، تدوين كل هذه الملاحظات يساعدك على السير وفق خطة مرسومة تتسم بهامش واضح من التجدد والابتكار لمواجهة الظروف والمستجدات.

كوني على صلة مع امهات اخريات

تواصلي مع الأمهات الأخريات، ولكن اجعلي هذا التواصل لأهداف معينة وهي الوقوف على ما يمكن أن

تكون بعض الأسر الأخرى قد عانت منه من مشكلات أو أزمات أو مخاطر للتفادي كل ذلك في حياتك الأسرية، وفي الوقت نفسه يمكنك أن تستفيدي من بعض الممارسات الإيجابية التي تقوم بها الأمهات وتطوريها لكي تتناسب مع واقع حياتك وظروفك، ويمكنك أن تدعمي هذا التواصل بالبحث على الإنترنت واقتناء الكتب التي تتناول الأساليب المبتكرة في التربية الحديثة.

اترك تعليقاً