هل يمكن أن يموت الإنسان فعلا من الخوف ؟

يقول العلماء إن الناس عندما يشعرون بحالة من الخوف الشديد، تقفز لديهم عوامل الاستجابة للمؤثرات الخارجية بشدة.

وربما تكشف هذه الحقيقة استفادة البشر في وقت مبكر من هذه الميزة عند مواجهتهم تهديدات من وحش معتدٍ، حيث تمنحهم عوامل الاستجابة السريعة من جانب الأدرينالين الضروري إما لمقاومة المُعتدي أو للهرب من مكان وجوده.

وفي هذه الحالة يُعد اندفاع الأدرينالين استجابة لا إرادية، يسيطر عليها الجهاز العصبي اللاإرادي، وتكون عادة مصحوبة بارتفاع في معدل ضربات القلب، مع اتساع في حدقة العين، وزيادة في تدفق الدم إلى العضلات.

562f66ccc46188b5098b45c4

إلا أن العلماء يؤكدون أن زيادة مستويات الأدرينالين يمكن أن تؤدي إلى تلف القلب.

ذلك أن الأدرينالين عند انطلاقه يتسبب في فتح قنوات للكالسيوم بداخل القلب، فيندفع الكالسيوم من خلالها في خلايا القلب، الأمر الذي يسبب انكماش عضلة القلب بشدة، وفي حالة الهلع أو الخوف الشديد لا يتوقف الكالسيوم عن التدفق، وبالتالي فإن عضلات القلب لا يمكنها الاسترخاء، ويتطور ما يسمى بعدم انتظام ضربات القلب، المعروف باسم “الرجفان البطيني”.

وهذا الرجفان البطيني يؤدي في نهاية الأمر إلى انخفاض ضغط الدم بشدة،

ويقول العلماء إن هذا الخطر يتعرض له أيضا الأشخاص الأصحاء، وليس فقط الذين يعانون من مشاكل في القلب، وإن كان من يعانون من مشاكل القلب أكثر عرضة لخطر الوفاة من غيرهم من الأصحاء بالطبع.

ويوضح العلماء إن الخوف ليس وحده فقط يمكنه أن يتسبب في هذه الخطورة البالغة على صحة الأشخاص، فأي نوع من الانفعال الشديد يمكن أن يؤدي إلى رد فعل مماثل،

شيماء

اترك تعليقاً