التأمل والاسترخاء يخفضان ضغط الدم ويهدئان الذهن

أشارت دراسة  حديثة إلى أن ممارسة نمط معين من التأمل والاسترخاء مرتين يومياً قد يساهم بشكل كبير في خفض ضغط الدم، الأمر الذي قد يحد من مخاطر أمراض القلب وجلطات المخ.
 
ويوضح الدكتور جيمس أندرسون المشرف على إعداد هذه الدراسة أن انخفاض ضغط الدم نتيجة ممارسة التأمل الارتقائي سيترجم إلى انخفاض في مخاطر الوفاة لأسباب تتعلق بالأوعية الدموية للقلب بنسبة بين 15 و20%، وإلى انخفاض بنفس النسبة السابقة في مخاطر الإصابة بجلطة في المخ.


 
وبناء على الدراسات التي أجراها أندرسون وزملاؤه  فإن التأمل الارتقائي يعمل على خفض ضغط الدم الانقباضي (أعلى رقم في قراءة ضغط الدم) بواقع 4.7 نقاط، ويخفض ضغط الدم الانبساطي (أقل رقم) بواقع 3.2 نقاط.
 
ويكمن سر التأمل الارتقائي في أن له قدرة فريدة على جلب ممارسه إلى “منطقة هدوء” تعمل كنوع من “الملاذ” لأي شخص، مما يعمل على إنعاش الفرد والحد من توتره.
 
ويصف أندرسون طريقة التأمل الارتقائي بجلوس الشخص في مقعد مريح لمدة عشرين دقيقة مرتين يومياً لتهدئة الذهن، مؤكداً أنه رغم بساطة هذه العملية فإن الفرد بحاجة إلى التمرين لممارستها.

شيماء 

اترك تعليقاً