الذرة : كما لم تروها من قبل !

يوجد شيئان فقط :الذرات و الفراغ،  هذا ماقاله ديموقريطس انذاك دفاعا عن وجود الذرات كمكون أساسي للمادة و ردا على  تصورات الفلاسفة الإغريقية المدافعة عن نظرية العناصر الأربعة المكونة للكون : الماء والنار والتراب والهواء، بعد 2300 سنة تبين أن ديموقريطس كان محقا. توالت النماذج و الاراء و المناظرات العلمية و التي ساهم فيها العديد من علماء أوروبا برغم أن النموذج الحالي للذرة و الذي وضع أسسه كل من شرودينغر و دوبروغلي بعيد كل البعد في جميع تفاصيله عما تصوره ديموقريطس، إلا حديث ديموقريطس عن الذرة في سنوات قبل الميلاد، كانت ثورة بحد ذاتها، إنها بمثابة ثورة النانوتكنولوجيا و الكوانتم في عصرنا الحالي.

صورة من كتاب "النظام الجديد للفلسفة الكيميائية" لجون دالتون 1808

 

تمثل الصورة مقطعا عرضيا لصفحية من سبائك المغنزيوم تم تنشيطه بذرات الكالسيوم و الأنديوم، عرض هذا المقطع يقارب سمك أربع ذرات مجموعة 

Sans titreggg

أما هذه الصورة فقد التقطت باستعمال المجهر النفقى الماسح و يظهر سطح صفيحة مكونة من الذهب، حيت تظهر بجلاء ذرات الذهب متراصة بشكل منتظم.

Atomic_resolution_Au100

تمثل الصورة التالية صورة ذرة الهيدروجين باستعمال المجهر الكمي و تظهر بوضوح السحابة الالكترونية لذرة الهيدروجين :

APS/Alan Stonebraker@

تصوير مجهري لمقطع من صفيحة مكونة من سبيكة النحاس و الفضة، 

@Norwegian Technical National University, Trondheim

شيماء محمد 

اترك تعليقاً