الاكتشاف الأول لفيروس يستطيع الانتشار عن طريق الشبكات اللاسلكية (WiFi)

قام باحثون في جامعة ليفربول للمرة الأولى بإظهار أن الشبكات اللاسلكية (WiFi) من الممكن أن تُصاب بفيروس يمكنه التنقل عبر المناطق ذات الكثافات السكانية تماماً كما ينتشر فيروس الرشح بين البشر.قام الفريق بتصميم ومحاكاة هجوم فيروسي يُدعى “كاميليون” “Chameleon” ووجدوا أنه لا ينتشر بسرعة بين المنازل ومناطق العمل فحسب بل يستطيع أن يتجنب الكشف ويحدد نقاط الاتصال حيث الشبكات اللاسلكية غير محمية بتشفير أو كلمات سر.index

باحثون من كلية علوم الكمبيوتر والهندسة الالكترونية والكهربائية قاموا بمحاكاة الهجوم في منطقتي لندن وبيلفاست في بيئة مخبر ووجدوا أن الفيروس كاميليون تصرف كفيروس محمول بالجو، حيث ينتقل عبر الشبكات من خلال نقاط الاتصال التي تربط المنازل ومناطق العمل بالشبكات اللاسلكية.المناطق ذات الكثافة السكانية الأكبر تملك نقاط اتصال أكبر وبشكل متقارب من بعضها، أي أن الفيروس انتشر بسرعة أكبر خاصة بين الشبكات التي تملك مجالاً بين 10-50 متر.

استطاع الفيروس تجنب الكشف لأن أنظمة كشف الفيروسات الحالية تبحث عن فيروسات الموجودة في الانترنت أو الحواسيب، ولكن هذا الفيروس موجود فقط على الشبكات اللاسلكية. لأن معم نقاط الاتصال محمية كفاية بالتشفير وكلمات السر اتنقل الفيروس ببساطة وبحث عن نقاط الاتصال الغير محمية والمتواجدة غالباً في المقاهي والمطارات .أن الاتصال اللاسلكي هو هدف متزايد لقراصنة الحواسيب بسبب نقاط الضعف الأمنية الموثقة، التي تجعل كشف ومحاربة الفيروس أمراً صعباً. “كان معتقداً أنه من غير الممكن تطوير فيروس يستطيع مهاجمة الشبكات اللاسلكية ولكن وضحنا بأن ذلك ممكن ويمكن انتشاره بسرعة. نستطيع الآن استخدام المعطيات المحصلة من التجربة لتطوير تقنيات للتعرف على هجوم عند حصوله.”

 

 

 

صبـــــــــــــرا

المصـــــــدر:موقع الكتروني

اترك تعليقاً