علماء يعثرون على “العنصر المفقود” في نواة الأرض

قال العلماء إنهم استطاعوا الكشف عن “العنصر المفقود” في تكوين نواة الأرض.
وكشف العلماء أنهم كانوا يبحثون عن هذا العنصر المفقود لعقود مضت، كما أنهم يعتقدون أنه يمثل نسبة لا بأس بها في تكوين مركز الأرض بعد عنصري الحديد والنيكل.
وخلال التجارب التي أجروها مستخدمين درجات حرارة عالية وضغط عال في باطن الأرض، قال العلماء إن العنصر المفقود على الأرجح هو “السيليكون”.


وسيساعد هذا الاكتشاف على معرفة كيف تكونت الأرض بشكل أفضل.
وقال الباحث إننا “نعتقد أن السيلكون هو العنصر الأساسي – ويشكل (5 ) % من نواة الأرض – من ناحية الوزن، كما أنه يمكن أن يذوب في سبائك الحديد والنيكل”.
ونواة الأرض عبارة عن كرة صماء يصل قطرها لنحو 1200 كيلو متر.
وأضاف خلال المقابلة أنه لا يمكن للعلماء إجراء الاختبارات بصورة مباشرة نظراً لوجود نواة الأرض على عمق سحيق لذا فقد أعتمدوا على دراسة موجات الزلزال للتعرف على ماهية تكوين نواة الأرض.
وأوضح أن “نواة الأرض مكونة من الحديد بنسبة تقدر 85 في المئة، والنيكل بنسبة 10 في المئة، وفي حال جمعهما معاً فإن هناك 5 في المئة مفقودة ولم يكن يعرف العنصر المكون لها”.
وقامالعالم وفريقه بتحضير سبائك من الحديد والنيكل ومزجوهما بالسيليكون، ثم عرضوها لضغوط هائلة ودرجات حرارة مشابه لتلك المتواجدة في نواة الأرض.
واكتشفوا أن هذا المزيج يطابق ما شاهدوه في باطن الأرض من خلال البيانات الزلزالية
وقال البروفسور إن ” مزيداً من العمل كان مطلوباً للتأكد من وجود السيليكون”.
وعلق البروفسور على نتائج البحث بالقول إن “هذه الاختبارات الصعبة مثيرة، لأنها توفر منفذاً لمعرفة كيف كان لب الأرض أو نواته عند بدء تكوينه منذ 4.5 مليار سنة، أي عندما بدأت النواة بالانفصال عن الأجزاء الصلبة للأرض”.
وأضاف أن “بعض الباحثين اقترحوا في الفترة الأخيرة بأن الأكسجين قد يكون عنصراً مهماً في تكوين نواة الأرض”.

 

شيماء محمد