الذكاء الاصطناعي “يتنبأ بتوقف قلب المرضى”

قال علماء إن الذكاء الاصطناعي يمكنه التنبؤ بتوقف قلب الأشخاص الذين يعانون باضطرابات في القلب وذلك عن طريق تحليل عينات الدم وسرعة دقات القلب لإيجاد أي علامات تشير إلى أن عضلة القلب ستتوقف.

وقال فريق البحث من مجلس البحوث الطبية في بريطانيا إن “هذه التكنولوجيا قد تنقذ أرواح الكثير من المرضى من خلال معرفة أي المرضى بحاجة إلى علاج أقوى”.

وقال الباحثون في مجلس البحوث الطبية في بريطانيا إنهم كانوا يدرسون حالات المرضى الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم الرئوي.

ويُحدث ارتفاع ضغط الدم في الرئتين أضرارا في جزء من القلب، كما أن ثلث المرضى يموتون خلال 5 سنوات منذ تشخيص إصابتهم بالمرض.

ويُعالج ارتفاع ضغط الدم بتناول الأدوية وغرز الحقن مباشرة في الأوعية الدموية أو بزراعة الرئة، إلا أن الأطباء لم يكن لديهم أي فكرة كم من الوقت سيعيش مرضاهم، ليستطيعوا اختيار العلاج المناسب لهم.

وزود الباحثون برنامجا للذكاء الاصطناعي بصور الرنين المغناطيسي لـ 265 مريضاً بالقلب إضافة إلى نتائج تحليلات دمهم.

وقالوا إن “البرنامج عمل على قياس حركة 30 ألف جزء في تركيبة القلب خلال كل نبضة”.

وأوضحوا أنه “عندما يتم دمج هذه البيانات مع سجلات المريض لثمان سنوات مضت، استطاع برنامج الذكاء الاصطناعي معرفة العيوب الصحية التي قد تطرأ وتُنهي حياته”.

وأردفوا أن “البرنامج قد يتنبأ بصحة المريض للسنوات الخمس المقبلة”.

وأظهرت نتائج البحث أن “برنامج الذكاء الاصطناعي تنبأ بالمرضى الذين سيبقون على قيد الحياة لعام واحد وبلغت هذه النسبة نحو 80 في المئة، فيما بلغت نسبة صحة ما تنبأ به الأطباء 60 في المئة”.

وقال الدكتور ن “برنامج الذكاء الاصطناعي يسمح باختيار العلاج المناسب للمرضى”.

وأضاف اوريغان أن “هذا البرنامج يدرس نتائج عشرات الاختبارات من بينها التصوير لمعرفة ما الذي سيحدث لكل مريض على حدة وبشكل واضح”، التكنولوجيا للمرضى الذين يعانون من ضعف عضلة القلب لمعرفة من يحتاج جهاز تنظيم ضربات القلب أو علاجات مختلفة.

وقال الدكتور إن “هذه الأخبار المثيرة عن استخدام البرنامج الإلكتروني في عيادات الأطباء سيساعدهم في المستقبل للتأكد من أن مرضاهم يتلقون العلاج المناسب قبل تدهور حالاتهم الصحية مما يجعلهم بحاجة إلى زراعة رئة”.

 

 

شيماء محمد