أسباب تساقط الشعر وطرق العلاج

تعاني العديد من النساء حول العالم من مشكلة تساقط الشعر، والتي تشعر معها المرأة بالتهديد. خاصة أن تاج كل امرأة هو شعرها الذي كلما كان أجمل وأكثر كثافة شعرت معه المرأة بأنها ملكة متوجة وبأنها في قمة أنوثتها ورونقها. 

وتجدر الإشارة إلى أن التحدي الأكبر الذي يواجه كل امرأة في علاج مشكلة تساقط الشعر هو معرفة سبب هذا التساقط، حيث إن هناك العديد من العوامل والأسباب التي قد تؤدي إلى تساقط الشعر، منها عوامل صحية، ومنها أسباب أخرى عرضية قد تكون ناتجة عن حدث معين يصيب المرأة بفترة معينة من حياتها، ومن خلال السطور القادمة سوف نذكر تلك الأسباب العرضية حتى يمكنك تجنبها.

1- الحميات الغذائية القاسية

من أهم الأسباب التي تؤدي إلى تساقط الشعر هو قيام المرأة بعمل الحميات الغذائية القاسية وغير المتوازنة، والتي تتسبب في فقدان الكيلوجرامات الزائدة لديكم سريعا وخلال فترة زمنية قصيرة.

وبعد مرور حوالي ثلاثة إلى ستة أشهر من الانتهاء من الحمية الغذائية قد تكتشف السيدة بأن الشعر قد أصبح أخف من السابق. ولكن يمكن إنقاذ ما يمكن إنقاذه من خلال التغذية السليمة حيث تلاحظ من تعاني من هذه المشكلة أن الشعر سوف ينمو من جديد.

ويحذر الأطباء والمتخصصون من عمل الحميات الفقيرة بالبروتين والعالية بفيتامين A وهو الأمر الذي لا ينصح به على الإطلاق بسبب الاختلال الذي تسببه هذه الحمية للجسم كله، فتوقعوا تساقط كبير للشعر من بعد اتباعها.

2- تسريحة الشعر المشدودة جدا

من الأسباب الأخرى التي قد تؤدي إلى تساقط الشعر خاصة في مقدمة الرأس هي ما تقوم به النساء من تسريحات مشدودة جدا، فقد يجدلن الضفائر في كل الرأس، ويقلدن النساء في الهند ويتشبهن بطريقة تصفيف شعر بوب مارلي، أو يكثرن من جمع شعرهن على شكل ذيل الحصان المشدود. 

وهو ما قد يتسبب في تساقط شعرهن بشكل أسرع من غيرهن. لذلك احذروا من تسريحات الشعر المشدودة والتي تصبح جزءا من روتين نشاطكن اليومي حيث يمكن أن تسبب مشاكل بفروة الرأس وتؤدي لتساقط الشعر الدائم.

3- التوتر الشديد

احذروا من التوتر النفسي أو البدني الحاد الذي يمكن أن يسبب تساقطا مفاجئا لـ 50-75? من شعر الرأس. ولا تدعن أي مشكلة تؤثر بالسلب عليكن. فعلى سبيل المثال قد تتسبب أي صدمة نفسية أو لتساقط الشعر لمدة تتراوح بين ستة وثمانية أشهر.

كيفية علاج التساقط:

1- الأدوية

حتى يمكن علاج تساقط الشعر بطريقة صحيحة وإعادة إنباته مرة أخرى، يجب في البداية زيارة الطبيب المختص بمثل هذه المشاكل، حيث إنه سوف يجري الكشف وبعدها يمكنه تحديد المشكلة وكتابة الأدوية المناسبة للحالة الصحية. ولا ينصح بأخذ أدوية دون استشارة الطبيب المختص.

2- أجهزة الليزر

الأجهزة التي تنتج أشعة الليزر منخفضة الطاقة، تشجع نمو الشعر. يمكن العثور عليها في بعض العيادات، وقد أظهرت دراسة أجريت مؤخرا أن استخدام واحد من هذه الأجهزة من قبل الرجال والنساء الذين يعانون من تساقط الشعر، أدى إلى تحسن كبير في وتيرة نمو الشعر في غضون شهرين إلى أربعة أشهر.

ومع ذلك، بما ان ادارة الـ FDA لا تشدد على فحص تأثيرات الأجهزة على المدى الطويل كما هو الحال في فحوص تأثير الأدوية، فلم يعرف بعد ما اذا كانت هذه الأجهزة آمنة تماما للاستخدام وما اذا كانت ايضا فعالة على المدى الطويل.

3- زرع الشعر

يشمل هذا الإجراء نقل الشعر من المناطق الغنية بالشعر وزرعه في مناطق الصلع او الشعر الخفيف.

المشكلة هي، ان نمط الصلع لدى النساء يسبب ترقق الشعر في كل فروة الرأس وليس فقط في مناطق معينة منها كما هو الحال لدى الرجال، مما يجعل من الصعب العثور على المواقع التي يكون فيها الشعر كثيفا والتي يمكن منها نقل الشعر الى مناطق الشعر الخفيف.

باستثناء النساء اللاتي يكون لديهن نمط صلع مثل الذكور وهذا امر نادر، او النساء اللاتي يعانين من الصلع الموضعي بسبب حدوث تندب بعد الإصابة بجرح.

اثير اسماعيل