لماذا تختار FireFox متصفحاً رئيسياً ؟

قامت شركة Mozilla بتطوير متصفح الويب الخاص بها FireFox، وخلال أول مائة يوم لطرحه تم تحميل المتصفح من قبل مليون مستخدم، وبحلول عام 20055 بلغ عدد مستخدميه مائة مليون مستخدم، هو أخطر المهددين لعرش Internet Explorer أو ربما أنه أزاحه عن العرش بالفعل، لكن هذا كله لم يأت من فراغ، فأن FireFox يمتلك من الخصائص ما يجعله متميزاً على غيره من المتصفحات.  

مميزات متصفح FireFox : مميزات FireFox كانت هي سبب الشهرة الواسعة التي حققها، فقد ميزه مبرمجوه بخصائص مساعدة للمستخدم، تسهل عليه أعماله وتوفر الوقت.


1. إدارة التحميل : لماذا تلجأ إلى برامج التحميل مثل IDM وغيره؟، الإجابة بديهية فهي تتيح لك التحكم بطريقة تحميل ملفاتك من الإنترنت، لكنك إذا استخدمت FireFox ستجده متضمناً لتلك الخصائص، فهو يتيح لك إمكانية إيقاف التحميل مؤقتاً، وفي حالة الانقطاع المفاجئ عن فصل التيار الكهربي أو خط الإنترنت، فإنه يقوم يستكمل التحميل تلقائياً حين يُعاد تشغيله، وأيضاً يحتفظ بالروابط التي قمت بالتحميل منها ويُمكنك من العودة إليها متى شئت، بجانب إن عملية التحميل من خلاله سريعة مقارنة بمتصفحات أخرى.

 2. داعم للإصلاح الآلي : مؤكد إنك ذات يوم أثناء تصفحك للإنترنت صادفتك إحدى العيوب بالصفحات، مثل أن تجد الحروف مقلوبة كإنك تراها بانعكاس مرآه، أو أن تجد حجم الخط أصغر من المعتاد وما شابه ذلك، لكن مع استخدامك FireFox لن تواجهك تلك الصعوبات إلا نادراً وقد لا تتعرض لها على الإطلاق، فهذه العيوب غالباً تكون ناتجة عن قصور في برمجة الصفحة وليس المتصفح، لكن مطوري FireFox حرصوا على تزويده بخاصية الإصلاح الآلي لبرمجة الصفحات، فأيا كانت الأكواد المستخدمة في برمجتها سيتمكن من مطابقتها مع خصائص وعرضها بالشكل السليم.

 3. التدقيق الإملائي : كم مرة أرهقتك عملية البحث نتيجة إدخالك للبيان بشكل خاطئ؟.. FireFox يستخدم تطبيق لغوي مشابه للمستخدم ببرنامج MS Wordd، فإذا كانت الكلمة المُدخلة يشوبها خطأ ما ستجده تلقائياً يُحددها بالخط الأحمر، ويُظهر لك العديد من الاحتمالات التي قد تكون هي المقصودة قبل أن تنقر أيقونة “بحث”.

 4. التوافق مع أنظمة التشغيل : إصدارات FireFox جميعها قابلة للتنصيب على أي نوع من أنواع أنظمة التشغيل، فإن كنت تستخدم نظام تشغيل Macintosh أو Windows أو GNU/Linux سيكون بمقدورك التمتع بكافة خصائص المتصفح، بجانب نسخة البرنامج التي تم إصدارها لمستخدمي الهاتف الخلوي.

5. استرجاع الأنشطة : لو لم يكن بـFireFox ميزة غير هذه لكانت كافية، فعند تعرض المتصفح للغلق الفجائي، نتيجة عطل أو فصل التيار الكهربائي وخلافه، فإنه عند تشغيله ثانية يقوم بإعادتك لنفس الأنشطة التي كنت تقوم بها، أي أنه يحفظ كافة النوافذ التي كنت تستخدمها وكأن العطل لم يكن، بل أنه يحفظ تاريخ التصفح أيضاً، بمعنى أنه إذا كان العطل قد حدث وأنت متصل بصفحة فرعية، فإنك ستتمكن من العودة للصفحة الرئيسية بالضغط على أيقونة Back أو التقدم بـForward وهكذا.. مما يعني باختصار إن أعمالك لا تضيع أبداً مع

FireFox.  6. متعدد اللغات : في سياق الحديث عن الإملاء ومميزاته الكتابية، فلابد من ذكر أن متصفح FireFox يدعم ما يقارب من 75 لغة، يُمكن تثبيتها كلغة رئيسية فتتحول واجهة البرنامج وقوائمه الاختيارية إلى هذه اللغة، ومن ضمن اللغات التي يدعمها FireFox اللغة العربية وهو أمر لا يتوافر بمتصفحات أخرى.

7. الامتدادات : FireFox من البرامج التي توفر “امتدادات” لمستخدميها، والامتدادت هي عبارة عن برامج مُصغرة لتوفير خصائص محددة، فبدلاً من أن يتم إثقال المتصفح بكثير من الخصائص أنت في غنى عنها، فإن FireFox عند تنصيبه لأول مرة يوفر لك الخصائص العامة، ثم يمكنك الذهاب إلى قائمة الإضافات لتحديد ما يناسبك منها، مثل تحديد نوع محركات البحث وما إلى ذلك..  

8. اختصار والحجم : FireFox بمثابة مدير أعمال إلكتروني، فهو يقوم تلقائياً بتحديد المواقع التي تزورها بشكل دوري، ويعرضها لك في قائمة مختصرة على واجهة البرنامج فور فتحه، مع إمكانية ضبضها بشكل يدوي بالإضافة أو الحذف

اما حجم FireFox فهو في حد ذاته يعد إحدى ميزاته، فإن كل هذه الخصائص وأكثر مدمجة بملف حجمه لا يتعدى 8 ميجا-بايت، كما إنه عند تنصيبه لا يشغل مساحة كبيرة من (Local Disk (C.

*نور علي