دراسة في جامعتي المستنصرية والنهرين عن التأثير النوعي لسمنة الأم على وزن الطفل عند الولادة

نشر فريق بحثي مشترك في جامعتي المستنصرية والنهرين، دراسةً علمية عن التأثير النوعي لسمنة الأم على وزن الطفل عند الولادة، في المجلة الهندي لبحوث الصحة العامة والتنمية التي تدخل ضمن مستوعب سكوباس.

وتهدف الدراسة التي تألف فريقها البحثي من التدريسية بالجامعة المستنصرية الدكتورة سرى أحمد والتدريسي بجامعة النهرين الدكتور حميد مجيد والباحثة شهلة عثمان، إلى بحث وتقييم تأثير سمنة الأم على وزن الطفل الوليد، فضلاً عن تحديد نوع الجنس الذي يتأثر أكثر بهذا الأمر. 

وتضمنت الدراسة الإعتماد على عينة تضم 100 امرأة حامل مسجلة  في مستشفى العلوية التعليمي للولادة في بغداد، وتصنيف الأطفال حديثي الولادة على أساس تعريف مؤشر كتلة الجسم للأمهات، إلى ثلاث مجموعات للوزن الطبيعي وزيادة الوزن والسمنة المفرطة، والحصول على معلومات مفصلة عن عمر الأم ومدة الحمل وجنس الطفل المولود ووزن المولود وترتيب الميلاد.

وبينت نتائج الدراسة أن مدة الحمل ترتبط بشكل إيجابي مع الوزن عند الولادة لكلا الجنسين، وأن الأطفال الذكور حديثي الولادة من الأمهات البدينات أثقل بكثير من الأطفال حديثي الولادة من الأمهات بالوزن الطبيعي، فضلاً عن عدم وجود فرق في وزن الإناث عند الولادة.

وللإطلاع على الدراسة إضغط هنا.