رواد فضاء يجرون عملية “قلب مفتوح” لمحطة الفضاء الدولية

نلتقي في هذه الحلقة من سلسلة الفضاء رائدي الفضاء لوكا بارميتانو وزميله أندرو مورغان وهما يستعدان للخروج من محطة الفضاء في مهمة سير فضائي جديدة.

يطفو الرائدان في الحجرة العازلة، وهي حجرة تفصل بين داخل المحطة وخارجها ويستعملها رواد الفضاء لارتداء بزاتهم الثقيلة، بحيث يتم إخلاؤها من الهواء وتعديل ضغطها ليتناسب مع الفضاء الخارجي قبل فتح باب المحطة والخروج منها.

المهمة الجديدة، كما يحدثنا لوكا، هي سلسلة من أعمال الصيانة والتصليح يجريها الرائدان على نظام تبريد مطياف “ألفا” المغناطيسي المثبت على هيكل المحطة الخارجي، وتبديل المضخة التي تقوم بتدوير السوائل المسؤولة عن تبريد المطياف والتحكم بدرجة حرارته.

ويصف أندرو تبديل المضخة بأنها تشبه إلى حد كبير “عملية القلب المفتوح” لزراعة قلب جديد، فعلى رواد الفضاء تبديل المضخة عن طريق توصيل المضخة جديدة بخراطيم النظام القديم، والتأكد من دوران سائل التبريد فيها، ثم تثبيتها مكان القديم.

ومطياف ألفا المغناطيسي (AMS-02) هو جهاز بالغ التعقيد يصل وزنه إلى 7.5 طن تم تثبيته على المحطة في عام 2011، مهمته تحليل الإشعة والجسيمات الكونية لدراستها وتحديد مصدرها وخواصها بدقة كبيرة.