الجامعة المستنصرية تنظم ندوة علمية عن تطورات فيروس الكورونا المستجد

نظمت كلية العلوم بالجامعة المستنصرية، ندوة علمية عن تطورات فيروس الكورونا المستجد (nCoV)، بمشاركة عدد من المختصين والتدريسيين وطلبة الدراسات الأولية والعليا.

وقال عميد كلية العلوم الدكتور محمد فرج شذر، إن الندوة تهدف إلى تسليط الضوء على أحدث التطورات التي ترتبط بفيروس الكورونا المستجد الذي ينتمي إلى عائلة الفيروسات التاجية، وتوضيح الإجراءات التي إتخذتها منظمة الصحة العالمية في التعامل مع هذا الفيروس الذي إنطلق مؤخراً من مدينة ووهان الصينية مسبباً حالة من الخوف العالمي، بسبب قدرته العالية على الإنتشار السريع بين الحيوانات والبشر.

وتضمنت الندوة إلقاء محاضرة للتدريسية في الكلية الدكتورة بان عدي عبدالستار، تناولت خلالها التعريف بفيروس كورونا المستجد، وبيان تكوينه الوراثي وإمتلاكه للحمض النووي الرايبوزي، الذي يسمح له بالتناسخ السريع داخل الخلايا، فضلا عن توضيح أسباب الإصابة وطرق إنتقال الفيروس والأعراض الإكلينيكية المصاحبة للمرض والخطة المستخدمة في علاجه.

كما تطرقت الندوة إلى الأنواع الستة المسجلة لفيروس الكورونا والتي تصيب البشر وتختلف حسب شدة المرض، والفرق بينه وبين غيره من الفيروسات ذات الإنتشار الكبير، وبيان الخطوات الواجب إتخاذها من قبل المؤسسات المعنية لمنع دخول هذا الفيروس إلى العراق، والإجراءات المطلوبة في حال تسجيل حالات إصابة.

وخرجت الندوة بالعديد من التوصيات ومنها ضرورة تعقيم اليدين بشكل مستمر، وشرب كميات كبيرة من المياه، ومنح الجسم وقتاً كافياً من الراحة يومياً، وتجنب الإفراط في القيام بجهد بدني وإرتداء الكمامات في الأماكن المزدحمة بالسكان، وذلك من أجل الوقاية من الإصابة بهذا الفيروس الخطير.