دبي تطلق مشروع الشحن اللاسلكي الآلي للمركبات الكهربائية

أطلقت إمارة دبي منتصف فبراير الجاري، مشروع الشحن اللاسلكي الآلي للمركبات الكهربائية أثناء سيرها دون توقف، في فترة تجريبية في واحة دبي للسيليكون، وذلك في إطار إستراتيجية دولة الإمارات العربية المتحدة الرامية إلى اتخاذ خطوات عملية لإدخال المركبات الذكية والمستدامة إلى شوارعها.

تعتمد آلية شحن المركبات الكهربائية لاسلكيًا على تقنية الرنين المغناطيسي الموجه، ضمن مشروع طموح أطلقته هيئة طرق ومواصلات دبي، وهو أحد مشاريع مسرعات دبي المستقبل لتوفير وسائل نقل جماعي خضراء صديقة للبيئة، بالشراكة مع هيئة كهرباء ومياه دبي وواحة دبي للسيليكون.

وقال مطر محمد الطاير، المدير العام ورئيس مجلس الإدارة في هيئة الطرق والمواصلات: “إن الهيئة نفذت تشغيلًا تجريبيًا لحافلة ومركبة كهربائيتين، وأظهرت النتائج كفاءة عالية في الشحن اللاسلكي مماثلة لأنظمة الشحن السلكي، ومستوى من الموجات الكهرومغناطيسية داخل الحافلة والمركبة، ضمن المعايير القياسية العالمية”.

وأضاف الطاير: “إن المشروع في مرحلته الأولى تضمن تجهيز البنية التحتية اللازمة ومسار شحن تحت الطريق بطول 60 مترًا، ولا ريب أن نجاح إدخال الحافلات والمركبات الكهربائية في أسطول الهيئة للنقل الجماعي، يرتكز إلى حد كبير على تقنية الشحن وتوفرها واعتمادها”.

قال سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، إن هذه المبادرة ستؤدي إلى زيادة أعداد المركبات الكهربائية في دبي، التي تشهد بالفعل زيادة مطردة، لاسيما مع اهتمام حكومة دبي بمبادرات التنقل الأخضر، وانتهت هيئة كهرباء ومياه دبي، من تركيب أكثر من 240 محطة شحن للسيارات الكهربائية في مختلف أنحاء دبي، وتسعى لوصول عدد محطات شحن السيارات الكهربائية إلى 300 محطة بحلول نهاية العام الجاري، لتشجيع استخدام السيارات الكهربائية الصديقة للبيئة، وأعلنت الهيئة كذلك عن تمديد فترة الشحن المجاني لمالكي السيارات غير التجارية المسجلين في خدمة الشاحن الأخضر، حتى نهاية 2021 وذلك في محطات الشحن العامة التابعة للهيئة.

وشهدت الأعوام الأخيرة، توجهًا رسميًا ملحوظًا لإدخال المركبات الذكية والمستدامة إلى شوارع دولة الإمارات، إلى جانب مجموعة من المبادرات الشبابية الرامية إلى تطوير المركبات الخضراء الصديقة للبيئة، مما يشكل خطوات طموحة لمجاراة أحدث التقنيات، ومواكبة الوعي العالمي بضرورة التصدي للاحتباس الحراري العالمي والحفاظ على البيئة وتعزيز اقتصاد المعرفة.

واستمرت المدينة المستدامة في دبي، خلال الشهور الأخيرة، بتجربة تشغيل مركبة ذاتية القيادة للنقل الجماعي في شوارعها في منطقة دبي لاند في شارع القدرة ضمن مسار يبلغ طوله 1250مترًا، في إطار إستراتيجية الإمارة الرامية إلى تحويل 25% من النقل الجماعي إلى المواصلات الذاتية القيادة بحلول العام 2030، وتسير المركبة بالطاقة الكهربائية، وهي صديقة للبيئة بنسبة 100%.