خلال جلسة طارئة عقدها اليوم مجلس الجامعة المستنصرية يناقش إجراءات التعامل مع أخطار فيروس كورونا

ناقش مجلس الجامعة المستنصرية، الإجراءات المتخذة في الكليات والمراكز البحثية ومجمعات الأقسام الداخلية، للتعامل مع أخطار فيروس كورونا، من أجل الحفاظ على سلامة الموظفين والتدريسيين والطلبة، في ضوء الوصايا المتجددة لخلية الأزمة الحكومية المشكلة للتعامل مع هذا الأمر.

جاء ذلك خلال الجلسة الطارئة التي عقدها المجلس، اليوم الجمعة، برئاسة رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور حميد فاضل التميمي، وبحضور المساعدين الإداري والعلمي، وجميع عمداء الكليات ومدراء المراكز البحثية التابعة للجامعة.

وفي بداية الجلسة شدد رئيس الجامعة على ضرورة الإستجابة السريعة لتوجيهات وزير التعليم العالي والبحث العلمي بشأن خلية الأزمة الحكومية وإجراءاتها المتبعة للحد من إنتشار فيروس كورونا، مؤكداً أهمية تكثيف جهود التدريسيين في مجال الإعتماد على وسائل التعليم الإلكتروني، سيما البروفايلات الأكاديمية المتوفرة على الموقع الرسمية للجامعة، ورفع المحاضرات الفديوية الجديدة، للتواصل مع طلبة الدراسات الأولية والعليا، خلال هذه المرحلة الحرجة.

وبحث المجلس إمكانية منح مدة إضافية للطلبة في مرحلتي الماجستير والدكتوراه بهدف إكمال متطلبات الفصل الدراسي، وآلية تقسيم الدوام الرسمي بين منتسبي الجامعة بنسبة (50%) خلال العطلة المؤقتة المعلنة للطلبة، فضلاً عن إستعراض حملات التعفير التي نظمتها الجامعة، بالتعاون مع مديرية الدفاع المدني وهيأة الحشد الشعبي، للوقاية من فيروس كورونا.

وقرر المجلس إستحداث خلية أزمة، برئاسة رئيس الجامعة وعضوية كل أعضاء مجلس الجامعة، تتولى مسؤولية الإشراف على مجمعات الأقسام الداخلية، لمواجهة خطر إنتشار فيروس كورونا، وتقوم بجميع الإجراءات اللازمة للحفاظ على سلامة الإعداد الكبيرة من الطلبة الساكنين فيها عند إنتظام الدوام الرسمي.